هيونداي تشتري أسهم في أشهر شركة روبوتات في العالم

13 ديسمبر 2020
بقلم: أسامة محمد

مع مرور كل يوم ، يبدو أن شركات صناعة السيارات في العالم تتصرف بشكل يجعلها اقرب لشركات التكنولوجيا وليس لشركات السيارات. وأدى الاهتمام المفاجيء بالقيادة الذاتية بالكامل والتقنيات العالية في التنقل منذ بضع سنوات إلى الاهتمام في شركات السيارات بأمور عديدة منها الهندسة والروبوتات.

وتعتبر شركة بوسطن ديناميكس التي تتخذ من ولاية ماساتشوستس مقراً لها ، والتي تشكلت في عام 1992 بعد تشكلها من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا المشهور عالمياً ، هي المسؤولة عن بعض أكثر الروبوتات المتنقلة الأكثر نشاطاً وحيوية على الإطلاق والتي عرفها العالم. والآن ، أعلنت هيونداي أنها استحوذت على حصة مسيطرة بنسبة 80 في المائة في هذه الشركة.

وتأمل هيونداي أن تُترجم تقنية بوسطن ديناميكس خاصة في مجال اتخاذ القرارات وصولاً إلى استخدامها في جهود السيارات ذاتية القيادة الخاصة بها ؛ وقالت الشركة أنه إذا كان بإمكان أجهزة الاستشعارالخاصة بشركة بوسطن مساعدة روبوت رباعي الأرجل على التنقل حول العوائق داخل الغرفة ، فربما يمكن أن تساعد تقنياتها السيارات المستقلة القيادة علي تجاوز العقبات على الطريق أيضًا.

وبالإضافة إلى ذلك ، تقول هيونداي إن تكنولوجيا بوسطن يمكن أن تساعد مع استمرار الشركة في العمل على أشياء مثل تكنولوجيا التنقل الجوية كما تساعد في البحث عن حلول جديدة عالية التقنية لتوفير كفاءة أكبر في التصنيع والخدمات اللوجستية. وفي الآونة الأخيرة ، أصبحت فورد أحد عملاء بوسطن داينامكس عندما استأجرت الشركة روبوتات رباعية الأرجل مزودة بماسحات ضوئية ليزرية لمسح كل بوصة مربعة من مصنع نقل الحركة فان دايك وهي مهمة باهظة الثمن وتستغرق وقتًا طويلاً وكان صانع السيارات سعيدًا جدًا بتحويل هذه المهمة للروبوتات.

لكن مشاركة هيونداي مع بوسطن داينامكس يمكن أن تجعل الشركة تغامر أكثر خارج محيطها المعتاد. وتقول هيونداي إنها تخطط بمرور الوقت للتوسع في مجال الروبوتات من خلال حصتها المسيطرة ، بهدف هندسة الروبوتات الشبيهة بالبشر في نهاية المطاف لأداء مهام معقدة مثل تقديم الرعاية للمرضى .

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً