هارلي ديفيدسون تدخل في صراع مع ترامب بعد قرار زيادة انتاجها في أوروبا

28 يونيو 2018
بقلم: أسامة محمد

كاد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب أن يتسبب في حرب تجارية عالمية بسبب التعريفات والرسوم الجمركية المقرر فرضها على العديد من الواردات من خارج أمريكا, و آخر ضحية لهذه الرسوم شركة هارلي ديفيدسون التي قررت نقل جزء من انتاجها خارج الولايات المتحدة لتجنب الرسوم الجمركية التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي عليها.

وقالت تقارير أن الحرب التجارية المتنامية بين أوروبا والولايات المتحدة تكلف هارلي ديفيدسون أقل من 100 مليون دولار في السنة. وستؤدي تعريفات الاتحاد الأوروبي ضد الصلب األمريكي والألومنيوم ، حسبما أفادت التقارير الى تكلفة تبلغ 2002 دولار على كل دراجة يتم شحنها إلى أوروبا. وبما أن هارلي ستواجه صعوبة بالغة في استيعاب هذه التكلفة في ثاني أكبر سوق لها في العالم , فقد قررت زيادة انتاجها خارج أمريكا.

وقال المتحدث باسم هارلي ديفيدسون مايكل بفلوجوهتيد أنهم يأملون في الولايات المتحدة أن يتوصل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة العمل معا للتوصل إلى اتفاق حول قضايا التجارة وإلغاء هذه التعريفات .

وبدأت القضية برمتها بعد أن قالت هارلي ديفيدسون ان زيادة الرسوم الجمركية على الدراجات الأمريكية التي تباع في الاتحاد الأوروبي يعني أن ثمن الدراجات النارية سيقفز 2200 دولار. وبما أن الشركة لا تريد حدوث ذلك، فقد قررت الانتقال إلى إنتاج الدراجات النارية بصورة أكبر في الاتحاد الأوروبي عن الانتاج في الولايات المتحدة .

ورد ترامب بصراحة تامة ، بمطالبة الشركة بالصبر وتناول قرار هارلي تقليل انتاجها في مدينة كانساس سيتي ونقله إلى تايلاند قبل فترة طويلة من الإعلان عن التعريفات الجمركية ، وأنها تستخدم التعريفات الجمركية الجديدة كذريعة لنقل انتاجها خارج الولايات المتحدة وأكد ترامب أن التجارة غير المتوازنة وغير العادلة هي السبب فيما يجري وأنهم سيصلحون هذه المشكلة.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً