نيسان ورينو يسعيان لإصلاح تحالفهما بدلاً من الاندماج

27 مايو 2020
بقلم: أسامة محمد

تخلت رينو ونيسان عن أي خطط للاندماج الكامل وستتطلعان بدلاً من ذلك إلى إصلاح تحالفهما الذي تعرض لمشكلات كبيرة في الفترة السابقة, وستعلن شركتا تصنيع السيارات عن خطط إعادة هيكلة هذا الأسبوع ، والتي ستكون بمثابة معاهدة سلام تهدف إلى حل التوترات طويلة الأمد بينهما.

وفي حين سعى الرئيس السابق كارلوس غصن منذ فترة طويلة من أجل الاندماج الكامل بين نيسان ورينو ، لم تكن شركة صناعة السيارات اليابانية حريصة على الإطلاق على هذه الفكرة مع اعتقاد المديرين التنفيذيين في نيسان أن رينو لم تقدم مجهودات بما يعادل ما يتم في اليابان. وقال خمسة أشخاص على دراية بخطط نيسان ورينو إن الاثنين سيصلحان التحالف وسط وباء فيروس كورونا.

ومن المعلوم أن رينو ونيسان يخططان لإعادة هيكلة كبيرة وتخفيضات في التكلفة يمكن أن تؤثر على عشرات الآلاف من الوظائف. بالإضافة إلى ذلك ، ستعقد نيسان ورينو وميتسوبيشي مؤتمراً صحفياً مشتركاً لتوضيح الشكل الجديد للتحالف. والنظام الجديد يعرف باسم الزعيم والتابع وسيشهد قيام إحدى الشركات بقيادة تطوير نوع من المركبات أو التكنولوجيا بينما تتبعها الأخرى. ويؤيد هذا النهج الجديد رئيس العمليات في نيسان أشواني جوبتا ورئيس رينو جان دومينيك سينارد.

وكجزء من النظام الجديد ، قد تأخذ نيسان زمام المبادرة في أوروبا بالنسبة للسيارات الـSUV بينما تلعب دور التابع في أوروبا في الشاحنات التجارية وسيارات المدن الصغيرة التي سيتم تطويرها من الإصدارات التي تنتجها رينو. وكجزء من ذلك ، يمكن أن يتحول مصنع نيسان في سندرلاند في المملكة المتحدة إلى مركز لنيسان قاشقاي وجوك وكذلك رينو كادجار وكابتشر.

وفي الفلبين ، قد تساعد ميتسوبيشي في إنتاج سيارات لنيسان ، في حين سيبني الاثنان على شراكتهما في إنتاج سيارات صغيرة في اليابان.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً