موردو السيارات اليابانيون ينقلون الإنتاج خارج الصين إلى المكسيك وأماكن أخرى

17 مارس 2020
بقلم: أسامة محمد

في محاولة للحفاظ على خطوط الإنتاج مستمرة في العمل في مصانع السيارات التي لا تزال مفتوحة ، يفكر موردو السيارات في نقل أجزاء الإنتاج خارج الصين بسبب تفشي كورونا. ونقل أحد موردي مكونات السيارات من اليابان بالفعل إنتاج قطع غيار طرازات مازدا من جيانجسو الصينية إلى ولاية جواناخواتو المكسيكية من أجل معالجة النقص في سلسلة التوريد، حسبما ذكرت رويترز.

وقام المورد ، الذي ينتج مكونات خارجية مستخدمة في الديكور الخارجي لطرازي مازدا 3 ومازدا CX30 ، بزيادة إنتاج الأجزاء في مصنعه في المكسيك بنسبة 50 بالمائة. وبعد ذلك ، تم نقل الأجزاء المصنوعة في المكسيك جواً إلى خط تجميع مازدا في اليابان ، وهي خطوة كلفت شركة السيارات اليابانية أكثر من 5 ملايين دولار إجمالاً.

وقال مصادر: “إن الإنتاج البديل يكلف مزيد من الأموال ، لكن مازدا لا تريد إيقاف الإنتاج وطلبت منا الحفاظ على إمداداتنا مستمرة، حيث سيتحملون هم النفقات الاضافية. وقال أحد ممثلي مازدا أنهم “يقيمون مختلف الإجراءات المضادة للتعافي السريع مع تقليل التأثير على الإنتاج في نفس الوقت”.

وفي غضون ذلك ، توقفت شركة كيوتو ، أكبر صانع في العالم لإضاءة السيارات ومورد تويوتا ونيسان وغيرهما ، عن إنتاج المصابيح الأمامية والمصابيح الخلفية في مصنع مقاطعة هوبي في الصين ، وهو مركز تفشي الفيروس ، قبل استئناف العمليات بصورة جزئية.

وتخطط كيوتو الآن لنقل بعض الإنتاج إلى مكان آخر من أجل تلبية طلبات التصدير الخاصة بها. وقالت متحدثة باسم الشركة “هناك مصابيح نصنعها لنماذج المركبات المصنوعة في أمريكا الشمالية واليابان والصين ، وهي متشابهة إلى حد ما بين تلك المناطق”.

كما تتطلع شركة كاساي كوجيو ، أحد موردي هوندا لكسوة الأبواب الداخلية وأجزاء السقف ، إلى تحويل الإنتاج من مصنعها في ووهان ، الصين إلى أحد مصانعها العديدة في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا ، لكن هذه الخطوة وحدها ستزيد التكاليف و تستغرق أشهر لتنفيذها.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً