موديلات 2021 تتأثر بكورونا وارتفاع نسبة المخزون بمصر

28 يونيو 2020
بقلم: أسامة محمد

بات الشغل الأكثر أهمية في قطاع السيارات في مصر مرتبط بموديلات 2021 وتقديمها في السوق المحلي , بعد بدء تقديم بعض الموديلات كموديلات 2021 مثل نيسان صني وسنترا وشيفروليه أفيو وأوبترا ، ولكن يبدو أن موديلات 2021 المستوردة قد تواجه تراجع كبير في معدلاتها وأرقامها عن عام 2019 نتيجة لتأثير أزمة كورونا على المصانع العالمية من جانب والذي أدي الي ضعف كميات الانتاج وصعوبات الشحن بالاضافة الي ركود مبيعات السوق المحلي من جانب آخر التي تسببت في صعوبة تقديم موديلات جديدة مع تواجد مخزون كبير من السيارات.

وقالت شعبة السيارات في مصر أنه ينتظر حدوث انخفاض في معدلات استيراد موديلات 2021 من خارج مصر حيث ستتراجع الأعداد عن كميات وأرقام العام الماضي بسبب فيروس كورونا وتأثير العالمي والمحلي مع توقعات بانخفاض نسب الاستيراد عن الربع مقارنة عن العام الماضي.

كما يبدو أن تواجد مخزون كبير من الموديلات الخاصة بالعام الحالي 2020 وكذلك توفر مخزون من موديلات 2019 في بعض الطرازات سيكون له تأثير على موعد تقديم موديلات 2021 في مصر حيث أن الشركات التي انتهت من مخزون سياراتها مثل فيات تيبو تستعد لتقديم موديلات 2021 بينما الشركات التي لم تنهي مخزون 2020 ستؤجل قرار تقديم موديلات 2021 الي الربع الأخير من العام، كما أن هناك شركات لاتزال لم تقدم موديلات 2020 نفسها حتى الآن في السوق المحلي ومن المنتظر تقديمها في الفترة المقبلة.

كما سيرتبط أمر تقديم موديلات 2021 كذلك بمدي توفر امكانية توريد سيارات من المصانع الأم لمصر خاصة أن هناك ترتيب للأولويات لدي مصانع السيارات العالمية بالتعامل مع الأسواق الأعلي أهمية فالأقل أهمية ولا يعتبر السوق المصري من الأسواق الكبيرة لأغلب شركات السيارات وبالتالي قد يتأخر تقديم بعض الطرازات في السوق المحلي, فشركة مثل فورد لم تقدم موديلات مثل فوكاس في مصر في الفترة الأخيرة حيث أن آخر موديل منها موديل 2018 بسبب عدم وضع السوق المصري في قائمة أولويات أسواق الشركة.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً