منافسة كبيرة بين “فولكس فاجن” و “تويوتا” على صدارة مُصنعي السيارات في العالم

26 يناير 2017
بقلم: أحمد المصري

تشير التوقعات إلى استمرار تربع تويوتا على عرش أكبر شركات السيارات مبيعًا في العالم حتى مع إنتاج فولكس فاجن لأكثر من 10.3 مليون مركبة.

في بيان لها، كشفت مجموعة فولكس فاجن عن تقرير مبيعاتها خلال عام 2016، حيث أعلنت أنها قامت ببيع 10,312,400 مليون مركبة، يأتي ذلك مع اقتراب إعلان تويوتا عن تقرير مبيعاتها نهاية الشهر الجاري، والتي متوقع أن تصل إلى 10.366 مليون مركبة بفارق حوالي 54 ألف مركبة عن العملاق الألماني، ما يشير إلى استمرار تربع العملاق الياباني “تويوتا” على عرش صناعة السيارات الأكثر مبيعًا على مستوى العالم.

وبهذا يتبدد حلم “فولكس فاجن” بأن تصبح الصانع الأضخم في العالم مع نهاية عام 2016، بعد تفوقها على العملاق الأمريكي جينرال موتورز.

وبالرغم من فضيحة فولكس فاجن خلال 2016 الخاصة بانبعاثات محركات الديزل الخاصة بها، إلا أن ذلك لم يؤثر على حجم مبيعاتها حول العالم والتي زادت بنسبة 3.8%، ويرجع الفضل في هذه الزيادة إلى السوق الصيني الضخم الذي شهدت مبيعاته ارتفاع بنسبة 12.2% على خلفية حوافز الضرائب الصينية للسيارات الصغيرة، وليس من المؤكد أن تستمر هذه الزيادة في السوق الصيني خلال عام 2017، ما قد يؤثر على مبيعات فولكس فاجن عالميًا.

وعلى عكس التوقعات، لم تؤثر فضيحة انبعاثات محركات الديزل بشكل كبير على مبيعات “فولكس فاجن” في السوق الأمريكي، حيث أوضح التقرير أن مبيعات العلامة الألمانية انخفضت بنسبة 2.6% فقط في السوق الأمريكي، ما أدى لعدم التعرض لخسائر كبيرة.

جدير بالذكر أنه حتى مع إعلان “تويوتا” عن تقرير مبيعاتها نهاية الشهر الجاري، إلا أن ترتيب مُصنعي السيارات لن يُحسم رسميًا إلا مع إعلان تقرير المجموعة العالمية لمصنعي السيارات OICA، نظرًا للتضارب الذي قد يحدث بين التقارير الرسمية والتقارير الصادرة عن الشركات نفسها، كما حدث عام 2015 عندما أعلنت فولكس فاجن عن حجم مبيعاتها بـ 9,930,600 مركبة، في حين ذكر تقرير المجموعة العالمية لمصنعي السيارات أنه 9,872,424 مركبة فقط، ومن المتوقع أن يتضاءل الفارق هذ العام بين تويوتا وفولكس فاجن، لذا فإن أي فارق في تقرير OICA يمكن أن يغير الترتيب لصالح أحد العملاقين.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً