مصانع فورد الأمريكية قد تتعرض للإغلاق بسبب قيود الانتاج في المكسيك

12 يوليو 2020
بقلم: أسامة محمد

أعلنت فورد عن معارضتها لقيود التوظيف المفروضة على المصانع التي تبني قطع غيار السيارات في المكسيك بسبب فيروس كورونا ، ووصفت الشركة تلك القيود بأنها “غير مستدامة”. ويُطلب من المصانع في ولاية تشيهواهوا المكسيكية ، حيث يوجد لدى فورد مصنع للمحركات والعديد من موردي قطع غيار السيارات ، تحديد حضور الموظفين بنسبة 50% كإجراء احترازي ضد جائحة كورونا.

ومنحت الحكومة الفيدرالية المكسيكية شركات صناعة السيارات وشركات التعدين الضوء الأخضر لاستئناف العمل ، لكن بعض ولاياتها لديها قيود خاصة بها لحماية الصحة العامة. وقال كومار جالوترا رئيس مجموعة الأمريكتين والأسواق الدولية في فورد لرويترز إن الشركة لديها “العديد من الموردين” يعملون تحت هذه القيود في ولاية شيواوا المكسيكية. وأضاف جالوترا في بيان “مع تشغيل مصانعنا الأمريكية بنسبة 100٪ ، فهذا الأمر في المكسيك غير مستدام”.

وأضاف: “في حين أننا لا نتوقع أي تأثير على الإنتاج الأسبوع المقبل ، فإننا نواصل العمل مع المسؤولين الحكوميين بشأن سبل استئناف الإنتاج المتبقي بشكل آمن وبناء”.

وقال سفير الولايات المتحدة في المكسيك كريستوفر لانداو أن فورد قد تضطر إلى إغلاق بعض مصانعها الأمريكية في وقت مبكر من الأسبوع المقبل إذا لم تستلم محركات مصنوعة في المكسيك. وأضاف لانداو أن أحد خبراء شركة فورد أخبره عن قلق شركة تصنيع السيارات بشأن الأجزاء التي يتم إنتاجها في ولاية تشيهواهوا.

وقال لانداو “إنهم يقولون أنهم سيبدأون إغلاق المصانع في الولايات المتحدة اعتبارًا من الأسبوع المقبل إذا لم يحصلوا على هذه الأجزاء”. وتعد المكسيك موطنًا للعديد من مصانع وموردي السيارات ، حيث أسست العديد من شركات صناعة السيارات الأمريكية منشآتها الخاصة هناك بسبب انخفاض تكاليف العمالة.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً