محللون : شركات السيارات خائفة من آبل لقدرتها على بيع 1.5 مليون سيارة سنوياً

07 أبريل 2021
بقلم: أسامة محمد

يعتقد المحللون أن صانعي السيارات يخشون من إطلاق محتمل لسيارة من قبل شركة آبل ، مستشهدين بقدرتها على الاستفادة من قوة علامتها التجارية لبيع 1.5 مليون وحدة سنويا في هذا القطاع بحلول عام 2030. ولم تكشف آبل رسميًا عن أنها تعمل على انتاج سيارة ، لكن تقارير أكدت أن الشركة بدأت المشروع الخاص بانتاج السيارات في عام 2014 وتقوم بتحسينه منذ ذلك الحين.

وفي الآونة الأخيرة ، كانت آبل تبحث عن شركاء لتصنيع السيارات, وكانت هيونداي ونيسان مرشحتين وفقًا للتقارير ، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق. وقال المحللون إن قدرة آبل على تجهيز السيارات بنظام برمجيات يستخدمه الملايين من مالكي iPhone لديها ربما يكون أعظم المزايا التي تقدمها. وقالوا أن شركات السيارات التقليدية يتخوفون من شركة أبل أكثر بكثير من خوفهم من ريفيان أو لوسيد أو فيسكر أو حتى من قبل نيو الصينية.”

وستكون سيارة آبل الكهربائية والتي من المحتمل أن تكون ذاتية القيادة ، أحد المجالات التي تناولتها الشركة بصورة سرية، ففي عام 2017 ، تحدث الرئيس التنفيذي للشركة تيم كوك عن أبحاث الشركة في مجال ذاتية القيادة ، واصفًا إياها بأنها “أم جميع مشاريع الذكاء الاصطناعي .”

وقالت الشركة أن آبل لن تطلق سيارتها قبل عام 2024-2025 , وربما ليس حتى عام 2028. كما حذر المحللون أيضًا من أنه نظرًا للعقبات المتبقية ، فإن شركة آبل من الصعب أن تواصل مشروع السيارة على الرغم من العمل عليها منذ ما يقرب من سبع سنوات.

ويبدو أن شركة آبل لم تحقق أي تقدم في مجال تكنولوجيا خلايا البطاريات ، ومن المحتمل أيضًا أن يكون قد فات الأوان في هذا القطاع لتشكيل شراكة حصرية مع مورد خلايا للبطاريات. وقال المحللون أن أحد العقبات التي تواجه شركة آبل تتمثل في قدرتها على تقديم نطاق قيادة مميز للسيارات الكهربائية.

ولم يتوقع المحللون أن تواجه شركة آبل أي مشكلة في توزيع سياراتها نظرًا لأنه يمكنها الاستفادة من شبكتها العالمية المكونة من 500 متجر ، والتي تعد أكبر من شبكة تسلا التي تبلغ حوالي 300 متجر. ويقال إن شركة آبل تبحث في ترتيب عقد مع صانع سيارات معروف ، لكن العثور على شريك أثبت أنه بعيد المنال.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً