كارلوس غصن يستمر في قيادة تحالف رينو نيسان ميتسوبيشي لأربع سنوات جديدة

16 فبراير 2018
بقلم: Ossama Mohammed

رغم التوقعات السابقة بعدم التمديد لكارلوس غصن في رئاسة تحالف رينو نيسان ميتسوبيشي, إلا أنه تم الاعلان عن التجديد لكارلوس غصن للبقاء في منصب الرئيس التنفيذي لرينو في خطوة تعطي استمرارية للنجاح الذي تحققه شركة صناعة السيارات، ولكن الأمر يثير في نفس الوقت تساؤلات حول من قد يحل محل كارلوس غصن في نهاية المطاف.

وقد ترأس غصن رينو منذ عام 2005، فضلا عن نيسان والتحالف العالمي بين الشركتين، الذي يضم الآن ميتسوبيشي. وكان من المتوقع ان يتراجع عن منصب رئيس رينو هذا العام, ولكن شركة صناعة السيارات الفرنسية اكدت انه سيكون في منصبه لولاية اخرى مدتها اربع سنوات عقب اجتماع مجلس الادارة فى باريس.

وتستهدف رينو تحقيق نمو كبير في الأسواق الناشئة، مع خطة لمضاعفة المبيعات خارج أوروبا على مدى السنوات الخمس المقبلة، فضلا عن إطلاق ثماني سيارات كهربائية بحلول عام 2022 وتحقيق مزيد من الترابط مع نيسان. كما ترغب في رفع أرباحها بنسبة 50 في المائة خلال خمس سنوات.

ولكن قرار إعادة تعيين غصن يحتاج إلى موافقة المساهمين للشركة في الاجتماع السنوي لها في 15 يونيو المقبل.وقال محلل متخصص في شئون رينو أن غصن جعل من نفسه لا غنى عنه ولكن استمراره بنفس الصورة في ادارة الشركة لفترة طويلة قد يكون أمر سيء, فيما سيتم ثيري بولوري رئيس الجانب التنافسي في الشركة، الى الرئيس التنفيذي للعمليات.

وهذا الموقف يجعل بولوري نائب مع مسؤوليات واسعة في الإدارة اليومية للشركة، وقد استقال ستيفان مولر، رئيس قسم الأداء فى رينو، والذى اعتبر منافسا قويا لرئاسة الشركة يوم الاربعاء لأسباب صحية. وكان من المفهوم أن الدولة الفرنسية، التي تمتلك 15 في المائة من رينو، فضلت تعيين فرنسي في منصب الرجل الثاني في رينو.

وقد أثارت هذه الترتيبات التي أعادت غصن لقيادة رينو تساؤلات حول من سيخلف غصن. وقال احد المحللين الذي يغطي أخبار الشركة ان “مجلس ادارة رينو ترك الأمر لسنوات ولم يعالج قضية الخلافة بشكل صحيح”. كما أعلن تييري ديسماريست، الذي لم يكن من المقرر أن تنتهي مهامه حتى عام 2020، أنه سيغادر المجلس.

وفى يوم الخميس اعلنت رينو تعيين عضوين مستقلين جديدين هما بيير فليوريوت الرئيس التنفيذى السابق لكريدي سويس فرنس و ثيري ديريز الرئيس التنفيذى لشركة التأمين الفرنسية Covea.

وفي ظل فترة تولي غصن لرئاسة الشركة، نمت نيسان والمجموعة بالكامل وتوسعت لتصبح ثاني أكبر مصنع للسيارات في العالم، وأعلنت في 2017 تفوقها على فولكس واجن بالنسبة لقطاعات سيارات الركوب بينما تتفوق فولكس فاجن فقط بالنقل.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً