فيات كرايسلر وبيجو سيتروين ورينو نيسان بين شركات صناعة السيارات المعرضة للخطر

11 مايو 2020
بقلم: أسامة محمد

لا تزال هناك فرص ضئيلة لتحقيق انتعاش قوي في صناعة السيارات هذا الشهر ، حيث تواصل مصانع التجميع العمل بإنتاج محدود في العالم. ومع ذلك ، في حين أن جائحة كورونا قد أثرت على كل شركات تصنيع السيارات في العالم ، فإن البعض يتأذون أكثر من البعض الآخر حيث توقعات تقارير أن ينخفض إنتاج السيارات العالمي بنسبة 20٪ إلى حوالي 71 مليون سيارة.

وقال جوستين كوكس ، محلل اقتصادي ” عملية الإغلاق أكثر تغولاً بكثير في أوروبا مقارنة بالصين ، مشيرًا إلى أن الإنتاج الأوروبي انخفض بنسبة 90٪ في أبريل. وكانت عمليات الإغلاق في الصين أقصر مما كانت عليه في بقية العالم وتركزت في الغالب على مقاطعة هوبي ، وكان أداء شركات السيارات في الصين أفضل من الشركات في أمريكا الشمالية وأوروبا والهند.

وبسبب عمليات الإغلاق ، ستنخفض معدلات استخدام المصانع العالمية بنسبة 14 ٪ في عام 2020 ، ويمكن لشركات صناعة السيارات الكبرى مثل فيات كرايسلر ورينو نيسان وبيجو سيتروين تسجيل تراجع ضخم في الإنتاج, فقد تفقد فيات كرايسلر نسبة 29 ٪ من إنتاجها السنوي بسبب وجودها الكثيف في إيطاليا وأمريكا الشمالية .

وفي الوقت نفسه ، من المتوقع أن تخسر رينو- نيسان 25٪ من الإنتاج السنوي ، في حين ستواجه بيجو سيتروين التي تميل بشدة نحو جنوب أوروبا في مبيعاتها وتصنيعها انخفاضًا محتملاً بنسبة 24٪.

أما شركات تصنيع السيارات الأخرى التي من المحتمل أن تكون أسوأ من متوسط الانخفاض في الصناعة بشكل عام , فهي فورد بنسبة 23 ٪ وهوندا بنسبة 22 ٪ بينما ستتعرض سوزوكي للمشكلة الأكبر، والتي يمكن أن تشمل انخفاضًا بنسبة 33 ٪ من حيث إنتاجها السنوي.

وبالنسبة للعلامات التجارية التي من المتوقع أن تحقق أداء أفضل من متوسط الصناعة ، فتشمل شركة SAIC الصينية بانخفاض بنسبة 15 ٪ وجنرال موتورز 15% وهيونداي 16% وبي ام دبليو 18% وفولكس فاجن جروب 18% ودايملر 19% وتويوتا 20%.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً