فورد موستانج تواصل التحكم في عالم سيارات العضلات

06 يوليو 2020
بقلم: أسامة محمد

بعد أن أصدرت شركات صناعة السيارات العالمية تقارير المبيعات الخاصة بالربع الثاني من هذا العام ، كان هناك نسق واحد لهذه التقارير يتمثل في انخفاض المبيعات الإجمالية للجميع بسبب جائحة فيروس كورونا والتباطؤ الاقتصادي الناتج عنها. ولكن كان هناك موديل محدد تجاوز كل التوقعات بطريقة أو بأخرى وهي السيارة فورد موستانج.

ووفقًا لتقرير فورد للربع الثاني من عام 2020 ، فقد استحوذت موستانج على حصة سوقية إجمالية تبلغ 43% خلال تلك الفترة الزمنية. وبعبارة أخرى ، ما يقرب من نصف السيارات الرياضية المباعة في أمريكا في أشهر أبريل ومايو ويونيو كانت من طرازات موستانج. وتعتبر سيارة موستانج بالفعل من أكثر السيارات الرياضية مبيعاً في العالم ، لكنها هناك سببان ساعدا موستانج على تحقيق هذه النتائج في الربع الثاني من العام.

ويبدو أن السببين هما الثنائي موستانج شيلبي GT500 وشيلبي GT350 حيث ارتفعت المبيعات المجمعة لكليهما بنسبة 20%. ومع ذلك ، انخفضت مبيعات موستانج الإجمالية في الربع الثاني من العام بنسبة 27 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بمبيعات انخفضت من 21.625 سيارة إلى 15.717 ألف سيارة.

وتمكنت سيارة موستانج من التفوق مرة أخرى على شيفروليه كامارو ودودج تشالنجر بفارق كبير. وتراجعت مبيعات كامارو بشكل مثير بنسبة تقارب 47% وانخفضت مبيعات تشالنجر بنسبة 35%. ومن أسباب نجاح موستانج عرض الشركة حوافز اضافية لشراء السيارة .

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً