فرصة لإنقاذ كرايسلر من خلال الاندماج والسيارات الكهربائية الفاخرة

08 فبراير 2021
بقلم: أسامة محمد

ليس سراً أن شركة كرايسلر في ورطة ، حيث تبيع الشركة في الوقت الحاضر ثلاثة موديلات فقط : كرايسلر 300 ، باسيفيكا ، وفوياجر. ويعتبر الموديلان الأخيران هما نفس السيارة تقريباً ، ولكت يتم تجهيزهما بشكل مختلف فقط. أما موديل 300 فقد بات موديل قديم كما أن عدم وجود كروس أوفر يزيد الأمور سوءًا.

ومع اكتمال اندماج فيات كرايسلر وبيجو سيتروين عبر انشاء شركة ستلانيس ، رابع أكبر صانع سيارات في العالم الآن ، أصبح الحديث عن مستقبل كرايسر موضع شك في الأسابيع الأخيرة ، خاصة وأن الرئيس التنفيذي كارلوس تافاريس يتمتع بسمعة معروفة في مجالات مشاريع خفض التكاليف ووقف الماركات التي تخسر المال.

ولكن نقلت تقارير أن مسئول كبير في ستلانتيس يرى أن هناك فرصة أمام كرايسلر للبقاء خاصة أن الاندماج يوفر لكرايسلر شريان حياة ، كما فعلت مع ألفاروميو ومازيراتي. ويمكن تنفيذ خطة إنقاذ محتملة لشركة كرايسلر بدون استثمار جاد بفضل منصات بيجو سيتروين المشتركة. وقال: “بدأ هذا الأمر برمته مع شركة كرايسلر التي تعتبر شركة تاريخية واذا انتهت مثل هذه الشركة فسأشعر بالصدمة، فهي تعود إلى قرن من الزمان تقريبًا.

ومن المتوقع أن تشرع شركة ستلانتيس ، مثل جنرال موتورز وفورد، في خطة قوية للسيارات الكهربائية ، على الرغم من أن التفاصيل لم يتم الإعلان عنها بعد. ويجب على الشركة الاستعداد للتكيف مع هذا الواقع الجديد في عصر السيارات الكهربائية. وأوضح قائلاً: “من باب الإنصاف ، يجب أن يكون للشركة المصنعة كل الحق في توقع أن يكون وكلائها مستعدون لبيع كل ما تبتكره، لذا يجب أن يصبح تجارنا أفضل بكثير مما نحن عليه الآن في بيع السيارات الكهربائية. ونحن بحاجة إلى الاستثمار في البنية التحتية وتدريب موظفينا وتكييف اعمالنا.”

وقد قامت صالات عرض جيب ، على وجه الخصوص ، بعمل ممتاز في جذب العملاء. ومن المحتمل أن تكون السيارات الفاخرة الكهربائية هي أفضل رهان لكرايسلر في الفترة المقبلة، ويمكن أن توفر علامتا بيجو و DS منصة مثالية لذلك.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً