عودة مرسيدس للتصنيع المحلي قد يكون مؤشر لتحول مصر لمركز اقليمي لتصنيع السيارات

19 يناير 2019
بقلم: أسامة محمد

في تطور جديد لاوضاع صناعة السيارات في مصر ، وفي ظل اقبال بعض الشركات الأجنبية على تصنيع سياراتها في مصر مؤخراً مثل كيا، خرج قرار شركة مرسيدس بنز الألمانية بعودتها للتجميع في مصر بمثابة مفاجأة متوقعة في أعقاب اللقاءات التي جرت في الفترة الأخيرة في ألمانيا بين مسئولين مصريين ومسئولين من مرسيدس بنز وتضمنت محاولات مصرية لدفع مرسيدس لاعادة استثماراتها الي السوق المحلي بجانب التعاون في تصنيع السيارات الكهربائية وذاتية القيادة في مقابل انهاء مشكلة تسعير سيارات مرسيدس في الجمارك المصرية ووضع حد للخلاف بين الشركة والجمارك المصرية.

ونتيجة لهذه اللقاءات والقرارات الأخيرة، قررت شركة مرسيدس اعادة عملية التجميع المحلي من جديد للسوق المصري حيث كشفت عن اعدادها لاقامة مصنع للسيارات في السوق المحلي دون كشف الكثير من التفاصيل بخصوص المصنع المرتقب الا أنها أكدت أنه سيأتي عبر شريك محلي. وذكرت الشركة في بيان أصدرته على لسان ماركوس شيفر عضو مجلس ادارة الشركة ورئيس قسم الانتاج فيها أن الشركة تجد في مصر موقع مثالي لتنفيذ أعمالها وللتصنيع مع الجاذبية والحوافز الاستثمارية الحالية وتوفير الدعم اللوجيستي في نفس الوقت .

وترى مرسيدس أن اعادة عمليات التجميع في مصر سيساعد على دعم موقعها في المنافسة في السوق وتنشيط مبيعاتها فيما أكدت مرسيدس في نفس الوقت أنها ستقوم بنقل خبراتها في مجال السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة ووسائل التنقل المختلفة الي السوق المصري تعبيراً عن دعمها للمشروعات الحكومية في هذا النطاق خاصة في المدن الجديدة الذكية .

ومن جانب آخر أعربت الحكومة المصرية عبر أكثر من جهة تشمل الرئاسة ووزارة الخارجية عن ترحيبهما بقرار مرسيدس بعودة التصنيع للسوق المصري حيث تؤكد الحكومة أن هذا القرار يظهر أمام العالم كله أن السوق المصري أصبح داعم للاستثمارات العالمية ويحقق الثقة التي تدفع الشركات لدخوله والاستثمار فيه مع تحسن أجواء الأعمال خلال الاصلاحات الاقتصادية الحالية في السوق بالاضافة الي أن القرار يؤكد اهتمام مصر بشكل كبير بتطوير صناعة السيارات في السوق المحلي.

وحول القرار قالت رابطة تجار السيارات في مصر أن قرار عودة مرسيدس في مصر يؤكد على ثقة المستثمرين من دول العالم المختلفة في السوق المصري ، وقالت الرابطة أن القرار سيكون له دور كبير في تشجيع شركات عديدة في العالم على الاستثمار في مصر سواء في مجال السيارات أو في مجالات أخرى ، فيما قال مسئولون في شعبة السيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية أن عودة مرسيدس تظهر مؤشر ايجابي لتحسن السوق المصري وأن عودة الشركة لا علاقة لها بأية جوانب سياسية ولكن عودتها لأنها استشعرت تحسن في السوق والاقتصاد المصري فقط . كما أكدت الشعبة أن تصنيع مرسيدس في مصر سيكون له أهداف أخرى غير البيع في السوق المحلي ومنها التصدير للأسواق الأخرى المجاورة.

كما أكد الكثير من الخبراء أن القرار سيقود الي تحول مصر لكي تكون سوق اقليمي لتصنيع السيارات العادية والسيارات الكهربائية بالتحديد بالاضافة الي السيارات ذاتية القيادة . وقالت رابطة الصناعات المغذية للسيارات أن مرسيدس لديها مصنع جاهز للانتاج في مصر كما أن الكثير من العمالة المدربة كلها أمور تقود الي احتمالات تصدير سيارات مرسيدس من مصر للأسواق الأخرى كما يحدث في المغرب وجنوب افريقيا، فيما توقع بعض الخبراء أن يكون مصنع مرسيدس الجديد في المنطقة الاقتصادية في قناة السويس بما يؤكد اتجاه مصر لتكون مركز اقليمي لتصنيع وتصدير السيارات.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً