دراسة أمريكية : استخدام أوبر أوفر من استخدام السيارات الخاصة بصورة يومية

05 يونيو 2018
بقلم: أسامة محمد

سجل متوسط قروض السيارات الجديدة مؤخرا رقما قياسيا قدره 31.455 دولارا في الولايات المتحدة للفرد، ودفعت الزيادة في تكلفة شراء السيارات الجديدة عددا من المستهلكين للبحث عن خيارات ذات أسعار معقولة بصورة أكبر من شراء سيارة. وتعد خدمات مثل ليفت وأوبر بديلاً مناسباً لشراء سيارة لأنها تمكن المشترين من تجنب الشراء المكلف للسيارات, وكذلك النفقات التشغيلية لها مثل مصاريف الوقود والصيانة والتأمين.

ولكن شركات مشاركة الركوب بالطبع لديهم أيضا عدد من الجوانب السلبية فقد لا تكون متاحة عندما تحتاج لها كما يمكن أن تكون بسعر مرتفع في أوقات الذروة. وتشتهر خدمات مشاركة الركوب في المدن الكبيرة ، ويشير تقرير حديث إلى أنها يمكن أن تكون في الواقع أكثر تكلفة من ملكية السيارة في عدد قليل من الأماكن. وذكر تقرير اتجاهات الإنترنت الذي قدمه كلينير بركينز لعام 2018 إن استخدام أوبر خيار أفضل من امتلاك سيارة في أربع من أكبر خمس مدن في الولايات المتحدة.

ووفقاً للتقرير ، فإن مدينة نيويورك هي أغلى مكان لامتلاك سيارة شخصية لأن تكاليف التنقل الأسبوعية بما في ذلك الوقود والصيانة والتأمين ومواقف السيارات ستكون 218 دولارا. وبالمقارنة ، فإن استخدام أوبر سيكلف فقط 142 دولارا فقط في الأسبوع.

أما شيكاغو ، ولوس انجلوس وواشنطن يوفران أسعار معقولة بصورة أكبر لملكية السيارات واستخدام أوبر، ولكن خدمة أوبر لا تزال لديها مزايا مالية أفضل. واعتمادا على المدينة ، يمكن أن يؤدي استخدام أوبر إلى توفير ما بين 27 و 39 دولارا في الأسبوع , ورغم أن ذلك لا يبدو مبلغاً كبيراً, ولكن قد يصل التوفير إلى ما يقرب من 2,028 دولار سنويا.

أما المدينة الرئيسية الوحيدة التي كانت عكس هذا الاتجاه هي دالاس حيث أن استخدام أوبر فيها سيكون أكثر تكلفة بثلاث مرات من استخدام السيارة الخاصة. وأكد التقرير أن استخدام سيارة شخصية في  دالاس سيكلف 65 دولارا فقط في الأسبوع ، في حين أن استخدام أوبر سيكلف 181 دولارا.

ورغم ذلك فان أوبر تعيش ظروف صعبة مع إعلان وقف عملها في تركيا وتعرضها لمعارضة شديدة وأوضاع قانونية عليها جدل وشك في دول عديدة ومنها مصر.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً