خدمة استبدال السيارات لن تؤثر على تحريك المبيعات بمصر

28 فبراير 2019
بقلم: أسامة محمد
Opening of the new Lookers Audi Approved Showroom, Hamilton, Scotland, July 1, 2015, following a £2.5m investment. The new centre is the largest Audi Approved site in Europe selling new and used cars.

تشهد شركات السيارات في مصر حالة من الركود في المبيعات في ظل استمرار حملات المقاطعة ، وللخروج من هذه الحالة أو تقليل خسائرها بدرجة ما يحاول الكثير من توكيلات السيارات في مصر تقديم حلول مختلفة في العروض والخدمات التي يتم تقديمها بالاضافة الي التخفيضات في الأسعار ، ووجد بعض وكلاء السيارات أن استغلال فكرة استبدال السيارات في الوقت الحالي قد يكون لها دور في انعاش المبيعات في السوق.

وتتمثل خدمة الاستبدال في بيع العيل سيارته القديمة للشركة والحصول على سيارة جديدة ويقوم بدفع الفارق بين سعر السيارتين سواء نقداً أو بالتقسيط, وهذه الخدمة متوفرة بالفعل منذ فترة لدي العديد من توكيلات السيارات في مصر ولكن يترط أغلب التوكيلات موديلات عمرية معينة لا يمكن تخطيها.

ويتم خلال عمليات الاستبدال شراء السيارة المستعملة من العميل بناء على حالتها الفنية بعد عمل فحص فني كامل لها وفي بعض الأحوال قد يقبل العميل بالسعر المعروض عليه ويقوم في نفس الوقت بترك سعر سيارته للتوكيل مقابل الحصول على سيارة جديدة ويقوم بدفع الفارق أو يقوم ببيع السيارة المستعملة فقط ويحصل على سعرها من الشركة ويشتري السيارة التي يرغبها من خارجها.

ووضع البعض آمال كبيرة على الاستبدال لتحقيق طفرة في مبيعات السيارات في الفترة الحالية في ظل الركود وزرغبة البعض في بيع سيارته المستعملة والحصول على سيارة جديدة دون التعامل مع سوق المستعمل, كما أن هذه السيارات المستعملة يمكن بيعها بعد ذلك للراغبين في سيارة مستعملة بحالة جيدة وبضمان من التوكيلات الأصلية لها كذلك.

ومع ذلك ، وجد خبراء أن فكرة الاستبدال وحدها ليست كافية لتحريك المبيعات في سوق السيارات الذي يعاني من الركود في شقيه الجديد والمستعمل بمصر حيث أن المتعاملين في فئة الاستبدال محدودين للغاية في مصر كما أن ميزة هذا النظام هو البعد عن التقديرات العشوائية لأسعار السيارات المستعملة ولكن في النهاية تأثر سوق المستعمل مثل الجديد سينعكس على هذه الخدمة في ظل ترقب مشتري السيارات المستعملة حدوث انخفاضات كبيرة في أسعارها على غرار ما يحدث في قطاع السيارات الجديدة.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً