خبير : أسعار السيارات لن تنخفض والدليل الأوفربرايس

30 يوليو 2018
بقلم: أسامة محمد

صرح مجدي الخشاب مدير تجاري في شركة سيارات ومسئول في وكيل سيارات سابق لـ”موتورزبلس” أن ما يتم تداوله في السوق بخصوص احتمال حدوث انخفاض في أسعار السيارات غير صحيح بالمرة , وكشف على أن كل المؤشرات تقود الي أن الزيادة هي المتوقعة وليس الانخفاض مشيراً الي أنه حتى السيارات التي ليس لها أهمية كبيرة في السوق باتت تباع أوفر برايس لدى التجار.

واكد أن عدد السيارات المتوفرة في السوق قليلة وأن الوكيل نفسه ربما يكون قلل توفر السيارات في السوق بهدف رفع الأسعار أو أن الطلبيات التي طلبها كانت ضعيفة العدد مما خلف فجوة في السوق بين الطلب والعرض. وذكر أن الوكلاء يقومون في الفترة الأخيرة برفع أسعار بعض السيارات كل فترة بسيطة بقيمة محدودة والسبب في ذلك أن الوكلاء يقومون بفتح اعتمادات مستندية مع البنوك للاستيراد ويكون الاتفاق على نسبة فائدة محددة من بداية العام تشمل العام كله مهما حدث من تغييرات.

وقال أن الوكلاء في عام 2017 فتحو الاعتمادات في بداية العام وكان سعر الدولار الجمركي وقتها من 9 الي 12 جنيه، ولكن بعد نصف العام الأول ارتفع الدولار الجمركي الي 16 جنيه وظلت البنوك مع ذلك تتحمل فارق الدولار الجمركي, ولكن مع عام 2018 وبدايته تم فتح الاعتمادات المستندية على أساس سعر الدولار الجديد مما يعني فارق قرابة 4 جنيهات في سعر الدولار الواحد وهو ما يؤثر على سعر السيارات بصورة كبيرة ولكن الوكلاء فطنوا الى أن زيادة الاسعار دفعة واحدة سيكون بمثابة مشكلة كبيرة فاتخذوا قرار برفع الاسعار كل شهر أو حتى مرتين في الشهر بصورة تدريجية حتى الوصول للسعر الذي يرغبون فيه ويوازي زيادات الدولار الجمركي.

وأكد أن وكلاء مثل غبور يقوم برفع أسعار بعض السيارات ما بين 1000 و2000 جنيه ثم يقوم بعد فترة برفع باقي الاسعار للسيارات الأخرى في هيونداي وفي مرة ثالثة يرفع أسعار سيارات شيري وبعدها سيارات جيلي وكل هذا بصورة تدريجية لامتصاص أثر الزيادات الكبيرة المفاجئة على المشترين.

وعاد ليؤكد أنه مادام يوجد أوفر برايس فلا يمكن الحديث عن انخفاض في الاسعار ولكن زيادات فقط كما أن الحالة الاقتصادية في الدولة لم تشهد تحسن فلا سعر الدولار انخفض والتضخم على حاله والاسعار لكل شيء في زيادة ولا دخل المواطنين زاد, فبالتالي لا يمكن أن تتراجع أسعار السيارات.

كما ذكر أن بعض الوكلاء يفرضون على التجار والموزعين أن يبيعوا سياراتهم بالأوفربرايس الذي يحددوه بانفسهم مثل شركة يابانية وأخرى أوروبية تقوم بذلك بينما تبيع الشركة بالسعر العادي وهم يمهدون بذلك للزيادات الجديدة التي يعدون لها في أسعار السيارات قبل أن يعلنوها بحيث يكون السوق متقبل لها من البداية ومن يرفض من التجار يتم سحب التوزيع المعتمد منه.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً