تويوتا تهاجم ترامب وتؤكد أن السيارات ليست تهديد للأمن القومي

30 يونيو 2018
بقلم: أسامة محمد

يزداد الضغط على شركات السيارات العالمية العاملة في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب خطط الرئيس الأمريكي ترامب لزيادة الرسوم الجمركية على الواردات من السيارات , والعديد من الشركات التي سيؤثر عليها ذلك بدأت في اتخاذ مواقف مختلفة خاصة بعد أن هاجم ترامب بالتحديد في بداية الأسبوع الماضي هارلي ديفيدسون بسبب قرارها نقل انتاج موديلاتها التي تستهدف أوروبا من أمريكا لمنشأت دولية لتجنب الرسوم الجمركية التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي رداً على قرارات ترامب.

وكانت شركة دايملر أول شركة كبيرة تعترف ان زيادات الرسوم الجمركية التي سيفرضها ترامب قد تؤدي لتراجع في المبيعات مع زيادة في تكاليف الانتاج. أما الشركات التي تقوم بالتصنيع في الولايات المتحدة فلم تعلن رد فعل حول قرارات ترامب , ولكن الضغوط المتصاعدة من ترامب على شركات صناعة السيارات دفع تويوتا للخروج بأول تصريحات رسمية.

وذكرت احد أكبر شركات صناعة السيارات في العالم في بيان رسمي أنها تتعجب من طلب ترامب من وزارة التجارة عمل تحقيقات حول ما اذا كانت السيارات المستوردة في الولايات المتحدة تمثل تهديد للأمن القومي أم لا. وأكدت الشركة أن هناك 37 ألف أمريكي يعملون في تويوتا وفي معارض تويوتا ولكزس وأكدت أنهم لا يمثلون تهديد للأمن القومي الأمريكي.

وواصلت الشركة تأكيدها على أنه في حال فرض رسوم بقيمة 25% على السيارات المستوردة في أمريكا, فهذا يعني ضريب على المستهلكين التي يمكن أن يكون لها دور في زيادة تكلفة كل سيارة تباع في الولايات المتحدة. وأكدت تويوتا أن حتى موديل كامري الذي يصنع في جورج تاون في الولايات المتحدة فسيواجه زيادة في التكلفة بقيمة 1800 دولار.

وكانت وزارة التجارة الأمريكية, قد حددت 29 يونيو الجاري كحد أقصى للشركات للتعليق على الرسوم الجمركية المقررة ويعتبر تناول تويوتا السابق جزء من التعليق الرسمي لها على خطط زيادة الرسوم الجمركية وطالبت السلطات الأمريكية بحذف عبارة تهديد الصادرات الأمريكية من السيارات للأمن القومي.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً