توجهات حكومية لجذب شركة عالمية للانتاج في النصر للسيارات

18 سبتمبر 2018
بقلم: أسامة محمد

أكد وزير قطاع الأعمال في مصر على استمرار اتجاهه الجديد المغاير لاتجاه وزير الأعمال السابق الذي كان يرفض احياء شركة النصر للسيارات ويراها بغير جدوى ، وشدد الوزير الجديد على أنهم يعملون في الوقت الحالي على اقناع أحد المستثمرين من خارج مصر للقدوم للسوق المصري للاستثمار في شركة النصر للسيارات لتصنيع سيارة بمكون محلي كبير .

وتتعاون وزارة الصناعة المصرية مع وزارة قطاع الأعمال في وضع خطة لتوفير استثمارات أجنبية لصناعة سيارات محلية بمكون محلي بنسبة مرتفعة على أن تكون النصر للسيارات المركز الرئيسي لتصنيع السيارات الجديدة. وأكد الوزير على تواجد 11 مصنع للسيارات في مصر ولكن بمكون محلي بسيط وضعيف ونحن في اطار خطة لاقناع واحدة من الشركات الكبيرة بصناعة سيارة واحدة في مصر على أن تنتج بكم كبير بمكون محلي مرتفع.

وركز على ضرورة أن يكون أغلب انتاج الشراكة الجديدة موجه للتصدير خارج مصر مع قيام الشركة الأجنبية العالمية المرجو حضورها للسوق المحلي بجلب اسطمبات خاصة بصناعة الموديل المطلوب من الخارج وتركيزها بصورة أكبر على الحصول على صناعات مغذية من السوق المصري. ويستهدف الوزير الجديد أن تسير مصر على نهج دولة المغرب التي نجحت في جذب شركة رينو لتصنيع سياراتها هناك حتى باتت من أكبر مصدري سيارات رينو في العالم ولتنجح فيما لم ينجح فيه 11 مصنع في مصر.

وعاد الوزير ليؤكد ما كان قد طرحه من قبل على أن جاهزية شركة النصر للعمل واستعدادها مرتفع من خلال المعدات المتوفرة بها التي يؤكد على أنها في حالة جيدة بالرغم من عدم عملها من قرابة 10 أعوام ، وشدد على أنه لا يفكر مطلقاً في بيع الشركة أو اسهمها وكل ما سيقوم به في الفترة المقبلة سيكون من خلال التركيز على العثور على المستثمر المناسب الذي يشارك الوزارة في النصر للسيارات وتحصل الدولة المصرية على نسبة من الأرباح في المقابل.

وأشار الوزير الي أن الحصول على نسبة ربح من شركة عاملة ونشيطة تنتج سيارات في السوق المصري سواء للداخل أو للتصدير وتقوم في نفس الوقت بتشغيل عمالة مصرية وتشغيل مصانع المكونات المغذية للسيارات أفضل بكثير من أن نكون نملك الشركة بنسبة 100% وهي تتعرض للخسارة وبدون انتاج على الاطلاق. كما وضح أن الفترة المقبلة ستوضح امكانية دمج النصر للسيارات والهندسية للسيارات في شركة واحدة في حالة كانت رغبة المستثمر الأجنبي في ذلك أو أن يبقيان منفصلان اذا كانت النصر وحدها تكفي للانتاج والعمل.

دراسة لتشغيل النصر للسيارات من جديد للانتاج لحساب شركات أخرى

شركة النصر للسيارات . . بين تخوفات الاستثمار الأجنبي والاندماج والأحلام الوطنية

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً