تفاصيل إستحواذ دايملر أوتو جروب الشركة الأم لمرسيدس بنز على علامة أودى

29 أبريل 2018
بقلم: محمد سامح

إن تخيل عالم حيث إن Audi R8 هي شقيقة لمرسيدس AMG GT وليستا متنافستين ليس شيئًا خيالياً قد يحدث فى عالم موازِِ، لكن شيئًا حقيقياً مشابه قد حدث بالفعل منذ عدة عقود.

تبدأ القصة قبل 60 عاما، عندما استحوذت دايملر على حصة أغلبية في أوتو يونيون وهي الشركة الأم لأودى بناء على طلب فريدريك فليك الذي كان يدفع من أجل الإندماج بين الشركتين حيث كان فليك أحد المساهمين الرئيسيين في كلاً من الشركتين واستغل نفوذه للتوصل إلى صفقة حيث كان يعتقد أن لدى الشركتين منتجات تكمل بعضها البعض.

وقد استحوذت دايملر بنز أوتو جروب على ما يقرب من 88 في المائة من أوتو يونيون، وكانت ستشتري في نهاية المطاف الأسهم المتبقية في ليلة رأس السنة من عام 1959. إلا أنه فى أثناء ذلك كانت شركة أوتو يونيون تقوم ببناء مصنع جديد في إنغولشتاد، وقررت في نهاية المطاف نقل كامل قدرتها الإنتاجية إلى هناك. وانتهى الأمر بدايملر إلى تأجير مصنع أوتو يونيون القديم في دوسيلدورف قبل بيعه في النهاية إلى إحدى الشركات التابعة لها في عام 1962.

استخدمت شركة أوتو يونيون الأموال من بيع المصنع و 340 مليون مارك ألماني إضافي من دايملر لتحديث مجموعتها. وللمساعدة في هذه العملية، أرسلت شركة دايملر إلى إنغلوشتاد “لودفيج كراوس” واحد من أكثر مهندسيها كفاءةً في عام 1963. والذى أحضر معه فريقا من الموظفين ومحرك أربع أسطوانات شبه مكتمل أُطلق عليه اسم M118.

كانت هذه معجزة لشركة أوتو يونيون، حيث كانت الشركة تنتج محركات ثنائية الأشواط فقط في ذلك الوقت. وقد ظهر المحرك الجديد لأول مرة في أول طراز لأودى بعد الحرب والذي تم تقديمه في عام 1965.

في نهاية المطاف باعت دايملر حصتها في شركة أوتو يونيون وأصبحت الشركة تابعة ومملوكة بالكامل لفولكس فاجن في عام 1964. ومع ذلك، تزعم دايملر أن تأثيرها ظل متواجد حيث أصبح كراوس المدير الفني للشركة وكان على دراية بعدد من طرازات مرسيدس التي كانت قيد التطوير وقتها. ومضت دايملر للقول أنه ليس من المستغرب أن آخر أجيال أوتو يونيون DKW F102 وأول أجيال أودى F103 يتشاركوا العديد من الخصائص مع مرسيدس W119 فضلا عن المحرك المستخدم من أودى والذى طورته مرسيدس.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً