تسلا توقع اتفاق لانشاء مصنع في الصين وتتكتم على الاستثمارات

11 يوليو 2018
بقلم: أسامة محمد

اعلنت شركة تسلا المحدودة وحكومة شانغهاي عن تفاصيل جديدة بخصوص الاتفاق الذي عقدته الشركة الأمريكية المتخصصة في السيارات الكهربائية مع مسئولي شانغهاي لتصنيع سيارات تسلا في الصين. وقد وقع أيلون موسك الرئيس التنفيذي لتسلا الاتفاق لبدء تصنيع وانتاج السيارات في ثاني مصنع لها في العالم . وسيتم البدء في انشاء المصنع قريباً بعد الحصول على الموافقات والتراخيص المطلوبة ، فيما ستخرج أول السيارات الكهربائية من خطوط الانتاج في المصنع الصيني المرتقب خلال عامين حسب تأكيد المتحدث الرسمي باسم شركة تسلا ، بينما سيستغرق المصنع بين عامين أو ثلاثة أعوام حتى يصل الى السعة القصوى للانتاج البالغة 500 ألف سيارة في العام.

وتعتبر هذه الاتفاقية الأولية تطور كبير في مسيرة تسلا ونتاج مجهود عام كامل من تسلا لافتتاح أول مصنع لها خارج أمريكا واول مصنع في الصين مملوك لصانع سيارات أجنبي بشكل كامل بدون شراكة حكومية أو صينية. ولكن التفاصيل بخصوص الاتفاق أو حجم الاستثمارات لاتزال غامضة فيما حققت الشركة في نهاية الربع الأول من العام قرابة 2.7 مليار دولار كما أنفقت تسلا ملايين الدولارات في جهودها لتصنيع Model 3 السيدان.

وتسعى تسلا إلى توسعة قدراتها الانتاجية وزيادة كفاءتها في الوصول لمزيد من الأسواق العالمية حسب قول موسك الذي توقع أن تنتج الشركة أكثر من 500 ألف سيارة في عام 2018 في مصنع أمريكا فقط ولكن في الواقع بطء انتاج تسلا Model 3 جعل اجمالي الانتاج يبلغ 88 ألف سيارة في النصف الأول من العام فقط.

وتعتبر عملية اقامة مصنع لتسلا خارج أمريكا فكرة ضرورية وملحة بسبب اجراءات دونالد ترامب التي ربما تقود لحرب تجارية بين امريكا وباقي دول العالم . وكانت تسلا قد زادت من سعر Mosel S السيدان وModel X الكروس أوفر في الصين بواقع 30 ألف دولار بعد فرض الصين أعباء اضافية على السيارات المصنعة في أمريكا مما جعل سياراتها مرتفعة السعر وصعبة الشراء على المشترين في ثاني اكبر أسواقها في العالم.

وتبعت تسلا هارلي ديفيدسون في خطواتها التي ترتبط بتوسعة الانتاج خارج الولايات المتحدة لتفادي المشكلات التجارية بسبب الرسوم التي يرغب ترامب في فرضها والتي ستواجه في المقابل من باقي الدول برسوم مماثلة مما سيجعل من الصعب على الشركات الأمريكية بيع سياراتها خارج أمريكا وبالتالي باتت تفكر في التصنيع خارج أمريكا لمقابلة الطلب الخارجي. وقد تسبب الحديث بخصوص صفقة مصنع تسلا الجديد في الصين الي نمو أسهم الشركة بواقع 1.2% .

وقال هوانج أو رئيس قسم الاقتصاد في حكومة شانغهاي أن مشاركة أية تقنيات مع تسلا وأطراف صينية أمر سيكون قابل للتفاوض . ومن جانب آخر تنوي شركة تسلا اقامة مصنع للبطاريات في أوروبا وستكشف عن التفاصيل في نهاية العام ويأتي ذلك في أعقاب تحركها لاقامة مصنع في الصين.

ولن يساهم مصنع تسلا في الصين في مواجهة فرض الرسوم الجمركية الصينية على السيارات الأمريكية فقط, بل سيسهم في خفض تكلفة الشحن وجعل المكونات أكثر اقتصادية. وعلى الأرجح ستقوم تسلا بتصنيع طرازات Model 3 سيدان وModel Y الكروس أوفر في مصنع الصين بدلاً من الطرازات الأغلى Model S وModel X وكلاهما يتجاوز 100 ألف دولار.

وكانت تسلا قد باعت 14.779 ألف سيارة في الصين العام الماضي وفق الاحصائيات الرسمية وهو ما يجعل مبيعاتها تبلغ 3% من حصة السيارات الكهربائية في الصين ويجعلها صاحبة الترتيب 10 في المبيعات في فئتها .

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً