الصورة قبل إعلان رفع سعر الدولار الجمركي . . ترقب الآسيوى وانخفاض الأوروبي

03 ديسمبر 2018
بقلم: أسامة محمد

تستمر الصورة الضبابية في سوق السيارات المصري الذي لم يعد أحد يعرف له ملامح أو خريطة واضحة أو يقدر على أن يمسك يخط عام يسير عليه, وكلما صدرت توقعات بناء على معطيات خاصة بالسوق تعطي بعض الأمل للراغبين في شراء سيارة بانه يمكنهم تحقيق حلمهم بسعر أقل ولو نسبياً, ضاع هذا الحلم وتحول لسراب وباتوا يعيشون كابوس جديد من زيادة مستمرة في الأسعار كلما اعتقدنا أنها توقفت هاجمت من جديد بضراوة.

المستهلك المصري عاش في الشهور الاخيرة وبالتحديد خلال شهري أكتوبر ونوفمبر على وقع أجراس الغاء الجمارك على السيارات الأوروبية وأدخلته دوامة الشائعات والتصريحات غير المنضبطة في دائرة لا تنتهي من الاوهام التي وصلت الي انخفاض أسعار السيارات الي النصف وليس الماركات الأوروبية التي سيطبق عليها الالغاء فقط ولكن كل ماركات السيارات غير الخاضعة للاعفاء الجمركي كذلك.

ورغم أن الكثير من شركات السيارات أكدت على عدم صحة هذا الأمر وحتي الشركات الأوروبية , بل وقاموا بتقديم عروض رد فارق السعر التي كانت بمثابة وسيلة للتأكيد على أن الأسعار لن تنخفض كما يتصور الناس ، ولكن ظل الناس عل قناعاتهم بأن الأسعار ستنخفض بدرجة كبيرة. ولا ينكر أحد أن الأسعار كان لابد لها من الانخفاض بالفعل ولكن بنسب معينة تتراوح من 5% للسيارات 1600 سي سي وحتى فوق 1300 سي سي وترتفع بنسب أكبر على السيارات الفاخرة فوق 1600 سي سي وفوق 2000 سي سي.

ولكن كانت الشركات تراوغ حول النسب على أمل الحصول على ربح أكبر بينما يصر المشترون على المعاندة وعدم الشراء رغم كل العروض وحتى التخفيضات التي انطلقت على الموديلات والخصومات التي شملت الخصومات المباشرة والكاش باك وعروض البنزين الهدية والهدايا العينية ولكن كل هذا لم يفلح في تحريك السوق الذي أكدت الكثير من تجار السيارات أنه كان مشلول تماماً في انتظار بداية عام 2019 واتضاح الرؤية.

وفي نفس الوقت كانت الشركات المالكة للسيارات الآسيوية تترقب المنافسة في ظل شعورها بعدم العدالة بسبب الغاء جمارك السيارات الأوروبية وبقاء جماركها كما هي فيما شعر المواطن بانه رغم التخفيضات المستمرة للجمارك على الأوروبي ولكن لاتزال اسعاره مرتفعة ولم تحصل على ميزة نسبية بالمقابل للتخفيضات التي تحصل عليها ، أما الشركات الأوروبية فكان أمامها خيار زيادة الربح وفي نفس الوقت عدم تخفيض أسعارها بالمعدل المناسب للتخفيضات السنوية أو للالغاء المرتقب حتى لاتتراجع أسعارها بعيداً عن السيارات الكورية واليابانية وبالتالي تفقد صورتها الذهنية التي تتطلب أن تكون أسعارها أعلى من السيارات الآسيوية.

الصورة بعد زيادة الدولار الجمركي . . زيادة أسعار هيونداي وشيفروليه والسيارات الصيني

مفاجأة : زيادة مرتقبة في أسعار السيارات بعد ارتفاع الدولار الجمركي

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً