الرئيس التنفيذي لشركة بوش يؤكد فقدان المصداقية في صناعة السيارات

03 يوليو 2018
بقلم: أسامة محمد

خلال الزيارة الأخيرة إلى الهند ، اعترف فولكمار دينر ، الرئيس التنفيذي لشركة صناعة مكونات السيارات بوش بأن صناعة السيارات العالمية تمر بمرحلة من فقدان المصداقية وأنهم في حاجة الي استعادة الثقة ، ويأتي ذلك في أعقاب فضيحة الغش في انبعاثات سيارات أودي بعد الفضيحة السابقة لسيارات فولكس فاجن.

ويعتبر الديزل جزءا كبيرا من أعمال شركة بوش ، ولكنه الآن يمثل فضيحة وبعض صانعي السيارات عازمون على التوقف عن إنتاج نماذج السيارات التي تعمل بمحركات الديزل مع العزم على منع استخدام سيارات الديزل في المدن الأوروبية الكبيرة. ويريد دينر من شركات السيارات التركيز على الاستخدام السليم للتكنولوجيا لضمان خفض انبعاثات أكسيد النيتروجين في الديزل.

وقال أنهم في الآونة الأخيرة أعلنوا من خلال الشركة عن تطور كبير في تكنولوجيا الديزل, إذ نجح مهندسو الشركة في خفض انبعاثات أكسيد النيتروجين إلى 13 ملليجرام فقط لكل كيلومتر في اختبارات الطرق وفقًا لمعيار RDE الأوروبي الجديد. وقال دينر “حتى في الظروف الصعبة ، بما في ذلك حركة المرور ، والطقس البارد ، والطرق المتنوعة ، يمكن لتقنيتنا الجديدة أن تبقي انبعاثات أكسيد النيتروجين أقل بكثير من الحدود التي ستطلب في المستقبل”.

ويمكن القول أن المصداقية وفقدانها في صناعة السيارات لا ترتبط فقط بمحركات الديزل ، فمشكلات أخرى وفضائح مختلفة رصدت في سيارات مختلفة ومتنوعة على غرار فضيحة وسائد تاكاتا الهوائية الممتدة حتى اليوم والتي تسببت في استدعاء ملايين السيارات حول العالم وفي حوادث ووفيات عديدة وأثرت بصورة سلبية كبيرة على صناعة السيارات في العالم وحتى سيارات المستقبل ذاتية القيادة لم تثبت بعد قدرتها الكاملة على خوض التحدي في قطاع الانتاج والمبيعات بسبب وقوع عدد من الحوادث التي جعلت حتى تقنيات سيارات المستقبل مشكوك فيها لدى المستهلكين.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً