اتهام جديد لفولكس فاجن بممارسة تفرقة عمرية ضد الموظفين الأكبر سناً

02 يوليو 2018

اتهم موظف في دعوى قضائية شركة فولكس فاجن بانها تمارس التفرقة بسبب العمر ضد الموظفين البالغة أعمارهم 50 عام فما فوق ، وقال الادعاء في القضية أن شركة فولكس فاجن على خلفية فضيحة الديزل تحاول اعادة بناء صورة العلامة الألمانية من خلال ظهورها بصورة أكثر شباباً ، ونتيجة لذلك تحاول التخلص من العاملين الأكبر سناً خاصة من الادارة باتخاذ سياسات خاصة بالتفرقة السنية.

وصاحب الدعوي الذي يدعى جوناثان مانلوف ادعى أنه حرم من أن يكون مساعد مدير في مصنع الشركة في تينيسي كجزء من محاولة فولكس فاجن ازالة الصورة السيئة التي خلفتها أزمة انبعاثات محركات الديزل. وفي يونيو 2017 كانت فولكس فاجن قد أكدت أن مستويات الادارة فيها تحتاج لأن تكون أصغر سناً.

وقالت الشركة أنها تتوقع أن تكون مستويات الادارة أصغر في السن وأكثر شباباً حتى تصبح الشركة أسرع وأكثر كفاءة مع توفير دافعية أكبر للمديرين الشباب في العمل. وقالت الدعوى أن فولكس فاجن تنوى اقتطاع 7000 وظيفة في شمال وجنوب أمريكا يشملون الموظفين من مواليد 1995 الى 1960 في اطار خطة تقاعد مبكر. وقال مانلوف أنه في الوقت الحالي لا يستطيع أن يجد منصب آخر في الشركة بعد ترك وظيفته .

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً