إدارة ترامب تدرس فرض رسوم جديدة على السيارات المستوردة

24 مايو 2018
بقلم: أسامة محمد

تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دراسة خطة لفرض رسوم جديدة على السيارات المستوردة لأسباب تتعلق بالأمن القومي حسب تأكيد ترامب خلال زيارته للقوات الجوية في قاعدة أندروز المشتركة في ولاية ميريلاند .

وذكرت تقارير أن الإدارة الأمريكية تدرس مدى خضوع السيارات المستوردة للحكم قانوني الذي يعرف باسم “المادة 232” وهو أمر قد يفضي في النهاية لتطبيق رسوم جديدة على السيارات ، وذلك نقلا عن مسئولين في شركات سيارات أطلعوا على الخطوط العريضة للخطة.

وتدرس ادارة ترامب حاليا فرض رسوم تصل الى 25 % على السيارات المستوردة, ولكن تلك الخطة لا تزال في مراحلها الأولى ، ومن المرجح أن تواجه معارضة كبيرة من عدد من جماعات المصالح ومن الشركاء التجاريين الأجانب والتجار المحليين للسيارات المستوردة.

وقد فرض ترامب بالفعل رسوم استيراد كبيرة على الصلب والألمنيوم بموجب المادة 232 من قانون توسيع التجارة الأمريكية لعام 1962 ، والذي يسمح باتخاذ اجراءات تستند إلى “الأمن القومي”. وقد أكدت وزارة التجارة الأمريكية الأمر وقالت إن إدارة ترامب تستخدم قوانين الأمن القومي للنظر في فرض تعريفات جديدة على واردات السيارات وقطع غيار السيارات.

والزيادات التي يفكر فيها ترامب تأتي على عكس ما قدمته الصين في الفترة الأخيرة لتهدئة حرب تجارية وشيكة مع الولايات المتحدة حيث قالت وزارة المالية الصينية إنها ستخفض رسوم الاستيراد على سيارات الركاب من 25٪ إلى 15٪ اعتبارا من الأول من يوليو وذلك بعد موافقة الصين والولايات المتحدة على وقف بوادر الحرب التجارية بينهما .

وخص الرئيس دونالد ترامب رسوم الاستيراد الصينية على السيارات في الانتقادات التي وجهها الشهر الماضي ، مشيرا إلى أنها أعلى بكثير من نسبة 2.5٪ التي تفرضها الولايات المتحدة على السيارات المستوردة.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً