أول سيارة كهربائية من بنتلي ستكون سيدان وليست SUV

08 ديسمبر 2020
بقلم: أسامة محمد

تستعد بنتلي لطرح العديد من الموديلات الكهربائية بالكامل في النصف الثاني من هذا العقد ، وسيكون أولها صالون بخلوص أرضي مرتفع بتصميم مشتق من موديلات EXP 100 GT التجريبية، وتم تطوير هذا الموديل من خلال مشروع أرتميس بقيادة أودي. والسبب في جعل السيارة السيدان أو الصالون من بنتلي مرتفعة عن الأرض هو جعلها قادرة على استيعاب البطاريات الموجودة تحت الأرضية.

ومثل جاجوار I-Pace ، لن تكون سيارة بنتلي SUV تقليدية وسيتم تحسين شكلها الخارجي من أجل زيادة الكفاءة الديناميكية الهوائية. ومع ذلك ، أخبر رئيس شركة بنتلي ، أدريان هولمارك ، مؤخرًا أن شركته لم تقرر بعد ما إذا كانت النماذج الكهربائية المستقبلية ستتخذ اسم وأبعاد السيارات الحالية التي تعمل بمحركات الاحتراق. وأضاف : سنعمل على تكييف مجموعة منتجاتنا لأن العالم يتغير .

وأضاف : “نريد أن نستهدف المزيد من النساء وأن نكون أكثر صلة بالبيئات الحضرية المستقبلية التي تختلف كثيرًا عن اليوم ، ونريد أن نستهدف قيم الرفاهية الحديثة التي تختلف عن تلك التي كانت موجودة قبل 20 عام. وقد تحركنا بالفعل مع متطلبات العصر ولكنه سيتغير مرة أخرى في السنوات العشر إلى الخمس عشرة القادمة. ويجب أن يتلاءم تنسيق منتجاتنا وحجمها وتسميتها مع طبيعة العصر “.

وتتوقع العلامة التجارية البريطانية أن تصبح البطاريات من 110 كيلوواط في الساعة إلى 120 كيلوواط في الساعة متاحة بحلول عام 2025 ، وهو ما سيؤدي بدوره إلى قدرة الطرازات على تقديم نطاق من 400-500 كيلومتر, ومع ذلك ، ستكون هناك حاجة إلى بطارية تزيد قوتها عن 150 كيلو وات في الساعة من أجل الحصول على سيارة رياضية متعددة الاستخدامات بالحجم الكبير لتتساوي في النطاق الخاص بالقيادة مع طرازات محركات الاحتراق الداخلي.

ومن غير المرجح أن تقدم بنتلي سيارة تقليدية كبيرة مثل كونتيننتال أو فلاينج سبير في اول تشكيلة من المركبات الكهربائية لها ، مع التركيز بدلاً من ذلك على موديل يشبه الكروس أوفر ، وهو ما أعلن عنه هنا أنه سيارة سيدان مرفوعة عن الأرض أقرب الي شكل الكروس أوفر.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً