أمريكا تفرض رسوم على الصلب المصري المستخدم في صناعة السيارات

04 مارس 2018
بقلم: Ossama Mohammed

الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة تحول في الأيام الأخيرة إلى الحديد والصلب ونتيجة لذلك، لا يمكن تقليل أسعار السيارات وأشباه الموصلات، التي تعد صادرات رئيسية من الولايات المتحدة. وقد أعلنت وزارة التجارة الأمريكية زيادة في التعريفة الجمركية على وارداتها من الحديد والصلب والتي تبلغ قيمتها 232 مليار دولار من 12 دولة رئيسية على رأسها كوريا.

ووفقا لقانون التجارة الخارجية الصادر عن وزارة التجارة الامريكية رقم 232 فان انحسار صناعة الصلب الامريكية بسبب وارداتها من الصلب بصورة مفرطة هدد بتقويض الامن القومى من خلال التسبب فى ضعف الاقتصاد الامريكى. وبناء على ذلك، اقترحت وزارة التجارة وضع رسوم أو حصص للحد من صادرات الصلب من جميع البلدان لتقليل الاستيراد إلى 63 في المئة عن المستوى الذي بلغه في عام 2017، أو فرض رسوم موحدة بنسبة 24 في المئة على جميع منتجات الصلب.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم فرض 53٪ تعريفة اضافية على الصلب المستوردة من 12 بلدا بما في ذلك البرازيل والصين وكوستاريكا ومصر والهند وماليزيا وكوريا وروسيا وجنوب أفريقيا وتايلاند وتركيا وفيتنام. وفى الوقت نفسه اكدت الحكومة الكورية ان الصلب الكورى ليس تهديدا لامن الولايات المتحدة لان كوريا الجنوبية حليفة لأمريكا ولكن يبدو ان الولايات المتحدة قررت اتخاذ مثل هذا القرار بمنح الاولوية للمنطق الاقتصادى لانقاذ صناعة الصلب.

وبالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن قطاع السيارات سوف يحقق الكثير من المبيعات في أمريكا على الرغم من تراجع الأرباح لأن الولايات المتحدة هي مصدر قلق كبير في المفاوضات الجارية لاتفاقية التجارة الحرة.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً