أزمة في صناعة السيارات الألمانية بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا

03 مارس 2022
بقلم: أسامة محمد

سيارات ألمانية


توقف الإنتاج في بعض مصانع السيارات الكهربائية بألمانيا ، وشمل ذلك شركة فولكس فاجن وبالتحديد خط إنتاج السيارة ID4. وأشارت جمعية مصنعي السيارات الألمانية VDA إلي أن سبب وقف الانتاج يعود للغزو الروسي لأوكرانيا . وتسبب ذلك في تعطيله لطرق النقل وأيضا المعاملات المالية . كما تتجهز لحدوث نقص في المواد الخام المستخدمة في صناعة السيارات.

تعطل انتاج السيارات الألمانية


وأوضحت في تصريح : ” سيوجد الكثير من التعطل في إنتاج السيارات في ألمانيا بسبب الوضع المتقلب وغير الموثوق حاليا . وأعلنت أن آثار نتائج الصراع على الشحن والسكك الحديدية والشحن الجوي ستسبب تضخم المشاكل في نظام التوريد ، علماً بأن النقص في مستويات المخزون كان موجوداً بالأساس قبل حدوث الحرب.

زيادة أسعار


وتقابل صناعة السيارات زيادة في الأسعار مع استمرار انخفاض المواد الخام على المدي الطويل. وتعتبر أوكرانيا مصدر أساسي لغاز النيون فيما ألقت الجمعية الضوء علية نظرا لأهميته في إنتاج رقائق السيارات .

البلاديوم


وتستورد ألمانيا من روسيا خمس وارداتها تقريبا من البلاديوم الذي يستخدم في المحولات الحفازة . وتشير VDA إلي أن روسيا مصدر مهم لخام النيكل الذي يستخدم في بطاريات الليثيوم أيون. وأعلنت شركة المواد الكيميائية الألمانية الضخمة BASF عن استخدام النيكل في عام 2018 في مواد البطاريات في فنلندا من خلال تعاون مع شركة Norisk Nickel الروسية.

الشركات الألمانية


كما أوضحت VDA أن الشركات تكافح للحصول على بعض المكونات المهمة بعد ما تم تعطل الموردين في غرب أوكرانيا , ومن الشركات تلك فولكس فاجن وبي إم دبليو وبورش.

تضرر كابلات السيارات


وتعتبر ليوني وفوجيكورا ونيكسانز من الموردين المتضررين بنقص المكونات المستخدمة في صناعة الكابلات الكهربائية للسيارات. وأضافت VDA: يحاول المصنعون والموردون العمل تحت ضغط لتعويض الاضطراب والانقطاع في مشكله التوريد والتفكير في حلول أخري مناسبة .

توقع نتائج العقوبات


وقالت أيضا أنه لا يمكن في الوقت الحالي توقع نتائج العقوبات التجارية على المدي القريب. وذكرت VDA، أن ألمانيا صدرت 4100 سيارة إلى أوكرانيا و35.600 سيارة إلى روسيا العام السابق. وهو ما يمثل 1.7 بالمائة من صادرات السيارات الألمانية . كما أنتج المصنعون الألمان 170 ألف سيارة في روسيا عام 2021.

أخبار مشابهه

اترك تعليقاً